ذَاكِرَةَ كِبْرِيَاءٍ .. على أرْصِفَةِ الوَرَق

السبت، 15 مارس، 2014

الي متي ؟!





 

السماء إعتراها الجمود...والشمس إختبأت خلف الأفق,,
وطيور تئنُ علي مآذن القدس الحزينة,,,
تهويد وإنتهاكات يومية.


وصمتٌ يزداد يوماً بعد يوم...؟؟

ودعاءُ المقدسيين يتعالى مع أصواتَ التكبيرات..



إلي متي؟؟



إلي متى ... ستبقي دموع القدس تنساب على وجنتيها ..

إلي متى ستبقى أسيرة و ما من صلاح الدين .. يمسح تلك الدموع

ويعيد للقدس عزتها و كرامتها ويحررها من قيودها التي

بقيت طويلا دون حراك



إلي متي؟؟




نبقي بذل وهوان إلي متي ؟؟

إلي متي يا عرب؟

إلي متي يامسلمين إلي متي




... أجيــــــــــــبـــووونــــي...




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق